خانه / مناجات الحکم / نعمتا “الليل والنهار” العظيمتان

نعمتا “الليل والنهار” العظيمتان

نعمتا “الليل والنهار” العظيمتان:
هذه الآيات – محل البحث – تتحدث عن قسم كبير من مواهب الله سبحانه، التي تدل على التوحيد ونفي الشرك من جهة، كما أنّها تكمّل البحث السابق.. وتذكر مثلا للنعم التي تستوجب الحمد والثناء.. الحمد المشار إليه في الآيات المتقدمة، كما هي في الوقت ذاته شاهد على اختيار الله وتدبيره في نظام الخلق من جهة أُخرى!.

ففي الآية الأُولى من هذه الآيات إشارة إلى نعمة النهار والنور الذي هو أساس لأية حركة، فتقول الآية: (قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمداً إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون)(۱).

هنا عبر عن النهار بالضياء، لأنّ الهدف الأصلي من النهار هو الضياء والإنبلاج، ذلك الضياء الذي تتعلق به حياة كل الموجودات الحية، فلولا ضياء الشمس لما تنسمت “زهرة” ولانمت “شجرة” ولا طار “طائر” ولا بقي “إنسان” ولا هطل مطر.

“السرمد” معناه الدائم المتواصل، ويرى البعض بأنه المتتابع، وأصله “سرد” ويرون أن ميمها زائدة.. لكن الظاهر أنّها كلمة مستقلة تعطي معنى الدوام والاستمرار.(۲)

كما تتحدث الآية الأُخرى عن نعمة الظلمة فتقول: (قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمداً إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون).

أمّا الآية الثّالثة فتحكي عن نتيجة النعمة المشار إليها في الآيتين السابقتين فيقول (من رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون) أجل، إنّ سعة رحمة الله تستوجب أن تضمن جميع عوامل حياتكم، فأنتم – من جانب – بحاجة إلى السعي والحركة، وكل ذلك لابدّ لهما من الليل!

لقد ثبت – في هذا العصر – علميّاً أن جميع أجهزة البدن تكون فعالةً ونشطة مع وجود النور، إذ تنشط الحركة الدموية والجهاز التنفسي وحركة القلب وسائر الأجهزة، وإذا استمر النور أكثر من المعتاد تعبت خلايا الجسم وتحول النشاط إلى خمول!

وبالعكس فإنّ الخلايا تهدأ في الليل وتستريح استراحة عميقة تستعيد نشاطها وقواها “شرحنا هذا المعنى في الجزء السادس ذيل الآية ۶۷ من سورة يونس و الآية (۱۲) من سورة الاسراء”، الطريف هنا أن الآية حين تتحدث عن سرمديّة الليل تخاطب الناس قائلةً: (أفلا تسمعون)… وحين تتحدث عن سرمدية النهار تخاطبهم قائلة: (أفلا تبصرون) ولعل هذا التعبير لأجل أَن الحسّ المناسب لليل هو السمع والأذن، وما يناسب النهار هو البصر والعين.. إلى هذه الدرجة نلاحظ الدقّة في القرآن الكريم.

كما أنّ من الجدير الإلتفات إلى أنَّ الآية هنابعد ذكر مسألتي السمع والبصر أو الليل والنهار، تختتم الحديث بالقول: (لعلكم تشكرون) الشكر إزاء النظام المحسوب النور والظلمة، الشكر الذي يوصل الإنسان إلى معرفة المنعم والشكر الذي يكون باعثاً على الإيمان في المباحث الإعتقادية!.

همچنین ببینید

دائرة الراحة

دائرة الراحة   يدفع مبلغاً كبيراً من المال ويقوم بأعمال ومبادرات لمساعدة الآخرين ولكنه يخفق …

دعاء

دعاء   يعيش حياة منهكة بأيّام شاقة طويلة ومفاجئات موجعة حتى أشفق عليه من عرفه …

من القطرة إلى البحر…

  من القطرة إلى البحر…   يندر أن يوجد شخص لا يريد لنفسه أن يستكشف …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.