خانه / مناجات الحکم / ما هو المقصود من الشّيطان في القرآن؟ وهل هناك فرق بين الشيطان وابليس؟

ما هو المقصود من الشّيطان في القرآن؟ وهل هناك فرق بين الشيطان وابليس؟

⭕ المسألة: ما هو المقصود من الشّيطان في القرآن؟ وهل هناك فرق بين الشيطان وابليس؟

📍الجواب: كلمة الشيطان من مادة «شطن» و«الشاطن» هو الخبيث والوضيع. والشيطان تطلق على الموجود المتمرد العاصي، إنساناً كان أو غير إنسان، وتعني أيضاً الروح الشريرة البعيدة عن الحق.

🔺والشّيطان اسم جنس عام، وإبليس اسم علم خاص، وبعبارة اُخرى، الشيطان كل موجود مؤذ مغو طاغ متمرّد، إنساناً كان أم غير إنسان ، وإبليس اسم الشيطان الذي أغوى آدم ويتربّص هو وجنده الدوائر بأبناء آدم دوماً.

🔺من مواضع استعمال هذه الكلمة في القرآن يفهم أن كلمة الشيطان تطلق على الموجود المؤذي المضر المنحرف الذي يسعى إلى بث الفرقة والفساد والاختلاف. مثل قوله تعالى: ﴿إِنَّما يُريدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ…﴾.

🔺والاستعمال القرآني لكلمة شيطان يشمل حتى أفراد البشر المفسدين المعادين للدعوة الإِلهية، كقوله تعالى: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الاِْنْسِ وَالْجِنِّ﴾. كلمة الشيطان أُطلقت على إبليس أيضاً بسبب فساده وإنحرافه.

🔺والميكروبات المضرّة تشملها كلمة الشيطان أيضاً، كما ورد عن علي أمير المؤمنين (عليه السلام) : «لاَ تَشْرَبُوا الْمَاءَ مِنْ ثُلْمَةِ الاِْنَاءِ وَلاَ مِنْ عُرْوَتِهِ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَقْعُدَ عَلَى الْعُرْوَةِ وَالثُّلْمَةِ».

🔺وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «لاَ يُطَوِّلَنَّ أَحَدُكُمْ شَارِبَهُ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَتَّخِذُهُ مَخْبَئاً يَسْتَتِرُ بِهِ».

📚 المصدر: تفسير الأمثل بتصرف.

درباره ی فانوس کویر

همچنین ببینید

فضل الجلوس بعد صلاة الفجر حتى طلوع الشمس

لقد منَّ الخالق عز وجل علينا بالعديد من العبادات البسيطة التي تُساعدنا في الحصول على …

للنفس_ثلاثة_أنواع

للنفس_ثلاثة_أنواع :- نفس أمّارة .. ونفس لوّامة .. ونفس مطمئنة .. . 🖌.. النفس_الأمارة :- …

الفرق بین الجراد و الفراش

الفرق بين الجراد و الفراش : الجراد يسير ضمن ترتيب منظم يعرف أين يذهب. بينما الفراش يسير …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *