خانه / مناجات الحکم / ظل ابليس عابدًا دهرًا ولكنّه لم يكن عبدًا

ظل ابليس عابدًا دهرًا ولكنّه لم يكن عبدًا

ظل ابليس عابدًا دهرًا ولكنّه لم يكن عبدًا، فأخفق في أن يكون مطيعًا لأمر الله حين خالف ذلك الأمر هواه، فقاد نفسه للهلاك.

تحقق دائمًا من قلبك لتتأكد من أنّك عبد لله. وقس ذلك بمدى قبول قلبك لما يريده الله عندما تخالف إرادة الله رغبتك وهواك.

فعبودية الله مقامًا رفيعًا تجسد بأبهى صوره في قلب الرسول الأكرم عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام، فاصبح معها أشرف الخلق وأكثرهم رفعة. فلا تطمئن لعبادك واختبر عبوديتك على الدوام، فهي مفتاح سموك ونجاتك.🌹

درباره ی فانوس کویر

همچنین ببینید

الانشراح حالة مستدامة تستغرق وقتاً في التغيير

الانشراح حالة مستدامة تستغرق وقتاً في التغيير، وحين تتغيّر، يكون ذلك بعمق. الإنسان المنشرح يعتقد …

خمسون زهرة من بستان الانشراح

خمسون زهرة من بستان الانشراح الانشراح هو حالة عميقة في نفس الإنسان، وهو خلاصة ما …

زهرات من بساتين القيم

زهرات من بساتين القيم زهرات من بستان الانشراح زهرات من بستان الإبداع زهرات من بستان …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *