خانه / مناجات الحکم / لا يمكن لمن يستشعر وجود الله معه أن يكون بائساً،

لا يمكن لمن يستشعر وجود الله معه أن يكون بائساً،

لا يمكن لمن يستشعر وجود الله معه أن يكون بائساً، فالانشراح متلازم معه لا محالة.
الكثير من الناس أذهانهم مشغولة طوال الوقت باستحضار ما يعتقدون بأنّ الحياة أخذت منهم أو حرمتهم بغير حقّ، أو ما يخافون أن تأخذ منهم مستقبلاً وتمنع عنهم، والقليل القليل من الناس هم الذين أذهانهم مشغولة على الدوام باستحضار ما أعطتهم الحياة وما أنعمت عليهم، وما يأملون أنَّ الله سينعم عليهم مستقبلاً ليعملوا من أجله، والإنسان يعيش الحال الذي يشغل ذهنه ويستحوذ على مشاعره، فمن يشغل ذهنه الحرمان يصعب عليه الانشراح ومن يستحوذ عليه تقدير النعمة يصعب عليه البؤس.

درباره ی فانوس کویر

همچنین ببینید

إبداعنا يصل إلى درجات عالية مع الانشراح، فيكون تعلّمنّا من الطبيعة أيضاً به إبداع.

  إبداعنا يصل إلى درجات عالية مع الانشراح، فيكون تعلّمنّا من الطبيعة أيضاً به إبداع. …

الفرق بين الانشراح والبؤس هو في النظرة التي على أساسها يفسّر الإنسان الحدث.

الفرق بين الانشراح والبؤس هو في النظرة التي على أساسها يفسّر الإنسان الحدث. حين نعيش …

الانشراح يقلّل من نسبة أخطائنا وزلاتنا، ويساهم في أن تكون قراراتنا ومشاعرنا أكثر حكمة واتزاناً.

الانشراح يقلّل من نسبة أخطائنا وزلاتنا، ويساهم في أن تكون قراراتنا ومشاعرنا أكثر حكمة واتزاناً. …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *