خانه / مناجات الحکم / عندما يختلف مع أحد

عندما يختلف مع أحد

عندما يختلف مع أحد، لا يرى سوى نفسه التي يريد لها أن تكون هي الأعلى. وعندما ينصحه أحد بما لا يمكنه إنكار الخير والصلاح في النصيحة، يبقى مهذبًا في ردّه شاكرًا لناصحه، بينما يعجّ ذهنه بالصراخ الذي يسرد المساوئ الموجودة في ناصحه والنوايا السيئة التي يضمرها ذلك الناصح ضدّه. وعندما يذهب لإنجاز معاملة ما، يلمح الموظفين فيقع في قلبه أحدهم كطيب قلب وآخر كمصدر إيذاء، وحين يقع دوره على من يعتقد بأنّه مصدر إيذاء، يتشاءم ويتوقع تعقيدًا لمعاملته.

فتفكيره وحديثه الداخلي يرتفع تكبيرًا لـ “الأنا” المتمحورة حول الذات وليس تكبيرًا بأنّ “الله أكبر”. وفعله وما يصدر منه من كلمات وإيحاءات يمضي بحسب تفكيره وحديثه الداخلي تباعًا.

لك أن تطرق باب قلبك وتهديه شذرات من جمال المكبّرين

المكبرون هم الذين يعملون بوعي على إعادة برمجة أذهانهم وقلوبهم بأنّ “الله أكبر”

“الله أكبر” من كل أحد، ومن كل ظرف ومن كل شيء
“الله أكبر” من مخاوفهم وآمالهم
ومن أفكارهم وأوهامهم ومعتقداتهم

المكبرون لديهم طرقًا مبدعة متجدّدة من أجل الحياة تحت مظلة “الله أكبر”

فهم كثيرو التفكر بمعنى “الله أكبر” من خلال كتاب الله وكتاب الكون وكتاب الأنفس

ويقومون بمراجعة مواقف سابقة يعرفون في قرارة أنفسهم بأنّهم ضعفوا حيث أرادوا إثبات بأنّهم هم الأكبر

فيصيغون سيناريوهات
جديدة في أذهانهم للكيفية التي كان يمكنهم فيها التفكير والتصرف لو أنّهم أرادوا لـ “الله أكبر” أن تعلوا

ويعملوا على تقوية نفوسهم ليتمكنوا من إعلاء “الله أكبر” في مواقف مشابهة مستقبلًا.

والمكبرون يدرسون أنفسهم دون توقف
يدرسون أنفسهم ليتفهموا أحوالهم وتقلباتهم وقوتهم وتحدياتهم

فيصيغون مواقف محتملة مستقبلية، وينظروا بعين ثاقبة للمنزلقات التي يمكن أن يقعوا فيها
فيقفون على قواعد قوّتهم لكي يستبدلوا ضعفهم قوّة

ويعملون على ذلك بصبر وانشراح لتكون “الله أكبر” هي نصب أعينهم في أوقات رخائهم وشدائدهم.

والمكبرون يدربون أرواحهم على الرقّة والصفاء

فقلوبهم كثيرة التسبيح والتأمّل في الكون لرؤية آيات “الله أكبر”

فتحلق أرواحهم في سماء المعاني

فهم في انشراح دائم
وفي تصويب مستمر لوجهتهم في مسيرة حياتهم

فطريقهم سلام… وطريقتهم سلام
فسلام عليهم
رزقنا الله جميعًا جمالًا من جمال المكبرين.🌷

همچنین ببینید

لك أن تطرق باب قلبك وتهديه شذرات من جمال التائبين…

لك أن تطرق باب قلبك وتهديه شذرات من جمال التائبين… فإن فتح لك الباب…   …

من قصيدة الذكرى لشكسبير…

من قصيدة الذكرى لشكسبير…   في الاوقات التي يزداد فيها جور الزمان علي وتزداد فضيحتي …

لك أن تطرق باب قلبك وتهديه شذرات من جمال التائبين…

لك أن تطرق باب قلبك وتهديه شذرات من جمال التائبين… فإن فتح لك الباب…   …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.