خانه / مناجات الحکم / العمل والحركة مواكبة لطبيعة الكون والانسجام معه، وهو يرسّخ الانشراح.

العمل والحركة مواكبة لطبيعة الكون والانسجام معه، وهو يرسّخ الانشراح.

 

العمل والحركة مواكبة لطبيعة الكون والانسجام معه، وهو يرسّخ الانشراح.

البؤس يعطي شعوراً بالضيق والضحالة كما الجهل، والانشراح يعطي شعوراً بالسعة والعمق كما العلم، والجهل صفة ملازمة للبائس، وهذا الجهل يشمل جهله بنفسه وفرصه وسبب وجوده وطريقة تواصله مع نفسه ومع الآخر، وهو نادراً ما يمتلك الرغبة في التعلّم، بينما الإنسان المنشرح يسعى للتغيير للأفضل، ويكون ذلك بمثابة عامل محفّز بالنسبة له ليتعلّم ما ينقصه وما يفتح عليه فرص الحياة، ولأنّه منطلق ومنفتح، يرى في نفسه الرغبة في التعلّم وفضول للمعرفة

درباره ی فانوس کویر

همچنین ببینید

الإبداع يستدام بالمرونة في القيام بعد سقوط محاولة تجربة الفكرة الإبداعيّة.

الإبداع يستدام بالمرونة في القيام بعد سقوط محاولة تجربة الفكرة الإبداعيّة. الإبداع رحلة جميلة في …

يتحفّز إبداعنا حين نُعطي عقولنا مجالاً لتخيّل غير المألوف وتأمّله دون المساس بالقيم الإنسانيّة.

  يتحفّز إبداعنا حين نُعطي عقولنا مجالاً لتخيّل غير المألوف وتأمّله دون المساس بالقيم الإنسانيّة. …

حين نعيش كمتفاعلين مع الحياة وليس كناظرين لها، نستطيع أن نحوّل الظلام إلى نور.

  حين نعيش كمتفاعلين مع الحياة وليس كناظرين لها، نستطيع أن نحوّل الظلام إلى نور. …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *