خانه / مناجات الحکم

مناجات الحکم

تعيش النحلة أقل من ۴۰ يومًا

تعيش النحلة أقل من ۴۰ يومًا، وتجمع رحيق أكثر من ۱۰۰۰ زهرة لتصنع أقل من ملعقة صغيرة من العسل. ولكن بالنسبة للنحلة، هذا المقدار الصغير من العسل هو ناتج كل حياتها. أحيانًا يكون عطاءّ مقدم لنا من الآخر -ماديًا كان أم معنوي- يبدو صغيرًا أو لا أهمية له. فربما لا …

ادامه نوشته »

يقول د. جو دسبنزا…

يقول د. جو دسبنزا… “عندما لا تكون واعيًا، سيصبح غدك نسخة من يوم أمس”. لا يكون التغيير المؤدي لسمو الروح إلا بالوعي، فنقيضه هو العمل المعتاد الذي يقوم به اللاوعي متسلحًا بالشعور الواهم للأمان الذي يجعلنا يقبع في دائرة الراحة. فنكرر ذات الأخطاء، ونأتي بذات التبريرات لها. ويقودنا الكسل الفكري …

ادامه نوشته »

من ترى نفسك في هذه الصورة؟

من ترى نفسك في هذه الصورة؟ الجموع المستنفرة أو الفرد الأسير؟ سيميل قلبك لتؤمن بأنّك أنت ذلك الشخص صاحب الفكر المستنير، وبأنّ من حولك هم الذين يعيشون ظلمة الفكر وعتمته وهم لا يفقهون.   ولكن، لا تستعجل. تأمل قبل أن تستنتج. لا تجيب قبل أن تتعمق بداخل نفسك وتتعرف على …

ادامه نوشته »

لك أن تطرق باب قلبك وتهديه شذرات من جمال التائبين…

لك أن تطرق باب قلبك وتهديه شذرات من جمال التائبين… فإن فتح لك الباب…   تأمّل معه طريق التوبة الذي هو طريق الرجوع للأصل الذي تألفه الروح وتعرفه.   فنحن جميعًا كنّا هناك، في ذلك المشهد حين قال لنا ربّنا “ألست بربكم”… وقلنا “بلى”   فطُبعت ذكرى ذلك الجمال والجلال …

ادامه نوشته »

من قصيدة الذكرى لشكسبير…

من قصيدة الذكرى لشكسبير…   في الاوقات التي يزداد فيها جور الزمان علي وتزداد فضيحتي بين الناس واذرف الدموع على خيبتي ومسكنتي في خلوتي وانظر الى نفسي والعنها على حظها العاثر واتمنى لو كنت مثل الآخر الذي له قلب اكثر املاً مني وله قامة موزونة اكثر مني وله اصدقاء اكثر …

ادامه نوشته »

لك أن تطرق باب قلبك وتهديه شذرات من جمال التائبين…

لك أن تطرق باب قلبك وتهديه شذرات من جمال التائبين… فإن فتح لك الباب…   تأمّل معه طريق التوبة الذي هو طريق الرجوع للأصل الذي تألفه الروح وتعرفه.   فنحن جميعًا كنّا هناك، في ذلك المشهد حين قال لنا ربّنا “ألست بربكم”… وقلنا “بلى”   فطُبعت ذكرى ذلك الجمال والجلال …

ادامه نوشته »

ما أكثر ما كان يشغل ذهنك قي ۲۴ ساعة الماضية؟

ما أكثر ما كان يشغل ذهنك قي ۲۴ ساعة الماضية؟ الاسبوع الماضي؟ الشهر الماضي؟ السنة الماضية؟   تأمل اجاباتك… قيمة ما كان يشغل ذهنك هي القيمة التي اخترتها لذاتك.   تستطيع ان تسأل نفسك: هل القيمة التي اخترتها لنفسي مرتبطة بالقيمة التي منحها الله لي من “ونفخت فيه من روحي…”؟ …

ادامه نوشته »

قالت لجدتها: سؤال يحيرني أرجو ألا تغضبي مني

قالت لجدتها: سؤال يحيرني أرجو ألا تغضبي مني: كيف تحملتي جدي متبلد المشاعر الذي لم نر يومًا أنّه عبر لك عن حبّه واهتمامه، بل وتتفننين في محبته والاهتمام به؟   قالت الجدة مبتسمة: بل مشاعره متقدة ويعبر لي عن محبته واهتمامه، ولكن بطرق أنا وحدي أفهمها. منها مثلًا أنّه يغضب …

ادامه نوشته »

رسالتك الربانية تبدأ من اسرتك…

رسالتك الربانية تبدأ من اسرتك…   قالت النحلة لنفسها: “رأيت نفسي محشورة في خلية لا ترقى لتطلعاتي، وبستان فيه زهور ولكنه يفتقر للتنوع الذي أراه حقًا لي. فحالي مؤسف ومرهق”.   كثيرًا ما ننغمس في أحلامنا وتصوراتنا لشريك الحياة وللحياة الزوجية لدرجة أنّنا نؤمن بأنّ تحققها كما هي تعني السعادة، …

ادامه نوشته »

زهور أم أشواك؟

زهور أم أشواك؟   لكل فرد من أفراد اسرتنا صورة في أذهاننا نستدعيها في كل ما هو مرتبط به.   وكل فرد من أفراد أسرتنا لديه صفات وأفعال حميدة جيدة وجمال مكنون يمكن وصفها بالزهور.   ولكل منهم أشواك. ولأنّ الأشواك مؤلمة، فهي تختزن كمية مشاعر سلبية مكثفة.   وهنا …

ادامه نوشته »